English
русский
عربي

خمس وسبعون عامًا على النكبة – خمس وسبعون عامًا من الاستعمار الصهيوني لفلسطين

النكبة مستمرة منذ عام 1948 حتى الآن

بينما تحتفل المستعمرة الاستيطانية الأوروبية الصهيونية في إسرائيل في 15 مايو 2023 بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها ، يتذكر الفلسطينيون التطهير العرقي الذي دام 75 عامًا لوطنهم. خطط سادة الاستعمار الصهيوني وشركاؤهم الأوروبيون قبل النكبة بفترة طويلة لـ ” اجلاء فلسطين من العرب”، وهو ما نجحوا إلى حد كبير في هذا اليوم التاريخي على أبعد تقدير. تم طرد أكثر من نصف السكان الأصليين لفلسطين، ودمرت أكثر من 500 قرية وسُرقت أراضيهم وممتلكاتهم¹. حتى يومنا هذا، يعيش الفلسطينيون في المنفى في مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان وسوريا والأردن والعراق وكذلك منتشرين حول العالم وينتظرون ثلاثة أرباع القرن للجيل الثالث والرابع والخامس. للعودة إلى وطنهم. أولئك الذين تمكنوا من البقاء في الأراضي الفلسطينية التاريخية يواجهون الإرهاب والحرمان والاستغلال اليومي. إنهم يعملون كعمال باليومية على الأرض المسروقة منهم، دون أمان مهني وفي نفس الوقت يخدمون قطاع الصناعة المسيطر عليها المحتل بأجور رخيصة وكاحتياطي صناعي. تواصل “الدولة اليهودية” ممارسة هذا الظلم التاريخي حتى يومنا هذا مليئة بعمليات الطرد والاستيلاء على الأراضي والقتل والإرهاب في فلسطين. تمارس من آخر المستعمرات الغربية. نقول بوضوح شديد: لا حق للمستعمرات في الوجود! محاربتهم وجميع شركائهم هو عملنا

الانتفاضة الحالية 

خلال السنوات القليلة الماضية، عادت المقاومة الفلسطينية  للعمل ضد الإرهاب الصهيوني من جديد. كان لهذه الانتفاضة الثالثة القدرة على تغيير الوضع في فلسطين بشكل دائم. على الرغم من الخسائر والإعتقالات والاغتيالات العديدة لقادة المقاومة مثل تامر الكيلاني ومحمد العزيزي وكثيرين غيرهم، إلا أن المقاومة لم تنقطع 

على عكس السلطة الفلسطينية، تدفع المقاومة نحو الوحدة الوطنية وتتغلب بشكل متزايد على الخلافات الأيديولوجية

إن فصائل المقاومة العديدة – حماس، والجهاد الإسلامي الفلسطيني، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وكتائب شهداء الأقصى، وعرين الأسود، وغيرها – تقوم بعمليات عسكرية مشتركة ضد الكيان الصهيوني، وتهنئ وتعازي بعضها البعض، وتقوم بتكريم الشهداء وتعازيهم. إنهم أكثر اتحادًا من أي وقت مضى في النضال ضد نظام الاحتلال. وبذلك تنسف مرارًا وتكرارًا التعاون الأمني ​​بين السلطة الفلسطينية وسادتها الاستعماريين الإسرائيليين. كما تحافظ العديد من منظمات المقاومة الفلسطينية على الإتصالات مع شركاء استراتيجيين في إيران ولبنان وسوريا. يبقى الكفاح المسلح بجميع أشكاله في صميم مقاومة الشعب الفلسطيني ضد الإحتلال الصحيوني. إنه الشرط الضروري لاحتمال قيام فلسطين المحررة من النهر إلى البحر. إنه نضال مشروع ويجب دعمه والدفاع عنه من التشهير من قبل الدولة الألمانية ومشهدها الإعلامي

 إسرائيل باعتبارها بؤرة استيطانية للغرب تمارس حكمها بالإرهاب على فلسطين والمنطقة منذ 75 عامًا، ولهذا السبب هي أيضًا عدونا المعلن

الوضع في إسرائيل

الاحتجاجات الحالية المناهضة لنتنياهو في إسرائيل ليست تقدمية أو معادية للصهيونية أو معادية للإمبريالية في طبيعتها. لأنه لا توجد قوة يهودية في إسرائيل معادية للصهيونية تطالب بفلسطين المحررة

 الاحتجاجات هي عبارة عن صراعات داخلية بين الاحزاب الصهيونية المتعددة والتي هي حاليا أغلبها من نخبة اليمين المتطرف الفاشي الصهيوني لتوزيع الغنيمة المسروقة من الفلسطينيين فيما بينهم 

يضغط الفاشيون مثل سموتريتش وبن جفير من أجل استكمال أسرع للنكبة المستمرة. تريد المعارضة اليمينية في الشوارع العودة إلى الوضع الراهن المتمثل في القمع والاستغلال والتهجير البطيء للفلسطينيين. على عكس الماضي، لم يعد من السهل التغلب على الخلافات الصهيونية الداخلية بالحرب. بالنسبة للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة  هذه الاختلافات بين الاحزاب الأسرائلية لا يتغيرشيء عن طبيعة الإحتلال الصهيوني في فلسطين . مهما كان شكلها، تبقى الصهيونية جريمة ويجب مكافحتها

القمع في ألمانيا

تعمل البلديات ووسائل الإعلام الألمانية والسياسيون الألمان والدولة الألمانية مع منظمات اللوبي الصهيونية ضد كل شيء تضامني مع فلسطين او شخص فلسطيني. سواء ضد فنانين، ضد جمعيات التضامن مع فلسطين، ضد صحفيين من أصول فلسطينية، ضد أحداث فلسطين بشكل عام، ضد علماء ألمان فلسطينيين، ضد الفلسطينيين أنفسهم أو مؤخرًا ضد مظاهرات من أجل فلسطين أو من قبل الفلسطينيين – إنهم يشوهونهم و يكذبونهم و ينبذوهم ويرفضون لهم طلب حسابات بنكية و يمنعون النشاطات في الاماكن العامة و يراقبونهم و يرفض لهم تصاريح الدخول و النشطاء السياسيين يتم إعتقالهم بالقوة. و كل شيء يعبر عن فلسطين يجب عن يكون غير مرئي في المانيا. محاربة هذا الوضع واجب أممي

يجب عدم إسكات اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، ويجب تسمية العنصرية ضد الفلسطينيين المنتشرة اليوم على هذا النحو ومكافحتها. يجب دعم التجمعات والتعبير عن الرأي وجمعيات الفلسطينيين في ألمانيا وحمايتها من أي شكل من أشكال القمع. مصطلح معاداة السامية، الذي يُساء استخدامه ضد الفلسطينيين والمسلمين والشيوعيين، يجب ألا يثير إعجابنا أو يجعلنا نفشل. مهمتنا هي معارضة معادلة الصهيونية واليهودية بشدة. كشيوعيين، نحن لا نتغاضى عن العنصرية ضد المسلمين أو الفلسطينيين أو ضد اليهود

الحاجة للمناقشة 

تريد ألمانيا تطهير نفسها من حقبة الاستعمار والنازية من خلال دعم دولة إسرائيل الاستعمارية الصهيونية ورفع “مصالحها الأمنية” إلى “عقيدة الدولة”. لذا فهم يدعمون حركة استعمارية عنصرية، مثل الصهيونية، التي يساوونها مع اليهودية لتقديم أنفسهم على أنهم ديمقراطية مطهرة تخلت عن العنصرية والفاشية.

هذه هي الأرضية الأيديولوجية الضرورية التي بُنيت عليها “المسؤولية الألمانية” بسرعة من “الذنب الألماني”. تم إضفاء الشرعية على حرب العدوان الألماني الأولى بعد عام 1945 (ضد يوغوسلافيا عام 1999) بهذا النوع من “المسؤولية”. تبعت العديد من المهام الحربية لـألمانيا بهذا التبرير في جميع أنحاء العالم. لذلك يجب على الحركة الشيوعية الألمانية بالضرورة أن تهتم بفلسطين. في ظل هذه الخلفية، من اللافت للنظر بشكل خاص أن فلسطين كانت بالكاد مشكلة في الحركة الشيوعية الألمانية لفترة طويلة. لقد ابتعد معظمهم عن حركة التحرير الفلسطينية، وتمسكوا رسميًا بحل الدولتين أو صاغوا مواقف متناقضة حول هذا الموضوع. على الرغم من نشاطنا ونهجنا العدواني تجاه قضية فلسطين، فإننا بصفتنا منظمة شيوعية لم نتمكن بعد من تحقيق الموقف الجماعي اللازم بشأن الأسئلة الأساسية حول هذا الموضوع. لذلك سنعقد نقاشًا داخليًا في المستقبل القريب وننقل النتائج إلى الحركة كأطروحات. ندعو كل الشيوعيين الألمان إلى اتخاذ موقف نقدي منهم وطرح مواقفهم الخاصة من القضية الفلسطينية للنقاش

!من نهر الأردن إلى البحر الأبيض المتوسط: فلسطين ستكون حرة! عاشت المقاومة الفلسطينية

Aktuelles

Palästina-Solidarität-Duisburg verboten!

Heute Morgen wurde „Palästina Solidarität Duisburg“ vom NRW-Innenministerium verboten und Wohnungen durchsucht. Das Verbot wird damit begründet, dass der Verein sich gegen den „Gedanken der Völkerverständigung“ richte. Eine völlig absurde Verdrehung der Tatsachen: Palästina-Solidarität Duisburg steht für internationale Solidarität und für den Kampf gegen Kolonialismus. Der deutsche Staat unterstützt den Genozid in Gaza und den Besatzungsterror – er richtet sich gegen Völkerverständigung und Frieden! Das Verbot ist ein weiterer Schlag gegen die Grundrechte in Deutschland. Die Vereinigungsfreiheit wurde bereits mit dem Verbot von Samidoun angegriffen. Wir rufen alle demokratischen Menschen und Organisationen auf, sich aktiv gegen das Verbot einzusetzen. Solidarität mit unseren Genossen von Palästina Solidarität Duisburg!

Veranstaltungsankündigung: Der antifaschistische Kampf in der Ukraine – Vortrag und Diskussion mit Alexej Albu

📆 26. Mai 2024, 18 Uhr, via zoom (Link auf Anfrage) mit Alexej Albu Die Veranstaltung findet auf Englisch statt. Den zoom-Link verschicken wir auf Anfrage 📧 an info@kommunistische-organisation.de.